z2 z88 z4 z5 z7 z6 z8
      من أعلام العائلة الشيخ محمد بن ناصر الراشد
 

 

الشيخ محمد بن ناصر بن عبدالعزيز بن ناصر بن حمد آل راشـد من آل أبو رباع من قبيـلة عنزة .
ولد في بلد عشيرته ـ حريملاء ـ عام 1347هـ ونشأ بين أترابه وكان حريصاً على التعليم. رغم إمكانية الدولة لم تسير حتى تأخذ بزمام المبادرة . والموارد المالية شحيحة . فدخل الكتاتيب ، وحفظ القرآن الكريم، ولازم خاله الشيخ ابراهيم بن سليمان، وشجعه والده، فصار يأخذ العلم بكل مايتيسر له في المساجد وحلقات العلم ، وفي المدارس الليلية وخاصة في بداية حياته العملية بالمنطقة الشرقية في أوائل تفتح ذهنه، واتساع طموحه، فحرص على تثقيف نفسه، بالمطالعة والسؤال والمتابعة.
كان أول عمل زاوله في 1/ 7/ 1364هـ كاتباً بإحدى المحاكم بمرتب مقداره خمسون ريالاً في الشهر ثم انتقل للمنطقة الشرقية حيث عمل مأمور ترحيلات بوزارة المالية منذ تاريخ 1/ 6/ 1370هـ .
ولما كان والده رحمه الله قد استقر بمكة، ولأنه كان باراً بوالديه حريصاً على كسب رضاهما وهذه الخصلة من سجاياه العديدة، وله مواقف عديدة في هذا يشطح بنا القلم لو استرسلنا فيها، فقد ترك عمله السابق واستقر به المقام بجوار بيت الله الحرام. وتعين في المحكمة الكبرى بمكة مساعد كاتب ضبط بتاريخ 1/ 4/ 1373هـ .
ولما كانت الموافقة السامية قد صدرت بنهاية عام 1379هـ على إنشاء مدارس للبنات بالمملكة. وان يسند الإشراف عليها لسماحة المفتي بالمملكة الشيخ محمد بن إبراهيم رحمه الله.. فقد باشرت هذه المدارس عملها من العام الدراسي 1380هـ . وكان الأستاذ محمد بن ناصر من أوائل المسئولين عن تعليم البنات في أم القرى، حيث ألتحق بالعلم 11/ 9/ 1382هـ.. فتولى مهمة الإشراف المباشر على هذا القطاع الحيوي من التعليم ، وهو تعليم نصف الأمة ، فكان أول عمله مندوباً للتعليم، ومع شدة الإقبال . واتساع دوائره لكثرة وتشعب مسؤولياته تحولت هذه المندوبية . إلى إدارة تعليم البنات الخيرية ، والمجالس البلدية، ويرتبط اسم محمد بن ناصر بالتعليم النسوي ، الذي عاش معه مراحل التكوين ، وبدايات الإنشاء ، حتى أصبح كياناً مستقلاً وصلت المرأة السعودية من خلالها إلى مستويات كبيرة ، ومجالات متخصصة عديدة.
وافاه الأجل المحتوم - رحمة الله - في أمريكا، عندما ذهب للعلاج من مرض ألم به، وكانت إرادة الله، بأن تكون وفاته هناك لأن النفس البشرية لا يعلم صاحبها بأي أرض يموت، ولا بأي سبب تكون تلك الوفاة، ولكنه الأجل المحتوم، وحكمة الله النافذة.
وقد صلى عليه رحمه الله بالحرم المكي الشريف، بعد صلاة الجمعة 24/ 11/ 1411هـ، أووري مثواه الأخير في مكة وتبعها مناطق كثيرة خارج المدينة المقدسة ، فكان الأستاذ محمد هو أول مدير تعليم للبنات بمكة بدءاً من 14/ 4/ 1388هـ وحتى تاريخ طلبه الترجل عن صهوة الحصان، واخلد للراحة والتقاعد، بعد أن أدى أدواراً مهمة، وترك أثراً ملموساً في الناشئة بالتربية والتعليم، وفي الآباء والأمهات بالاهتمام وحسن المحافظة والمتابعة لفلذات الأكباد .
ان خير الناس من يكون له ذكرى حسنة لدى الناس بعد وفاته ، ودعوات صالحة من مستويات مختلفة بعد مفارقته للحياة الدنيا كما يقول الشاعر:
وإنما المرء حديث بعده فكن حديثاً حسناً لمن روى
تغمدك الله برحمته با أبا بندر، وألهم ذويك وبنيك الصبر ورزقهم الاحتساب، وأسكنك الله فسيح جناته، فقد كنت ابناً باراً بوالديك ، ووفياً لمعارفك، ومحباً للضعفاء بذلاً ومساعدة ، وحريصاً على الرسالة التي حملت، حتى قرت عينك بعد مفارقتك العمل بالنتائج المرضية ، والثمار اليافعة، والحمد لله على ماقضى وقدر وهذه سنة الله في عباده، حياة يتبعها ممات ، والإسلام قد ربى أبناءه على تحمل هذه الرزية ، ووعد بالأجر الجزيل لمن صبر واحتسب.

بقلم الدكتور/ محمد بن سعد الشويعر.


مقتــــــطفــــات :

تاريخ الميلاد 1348 هـ
مكان الميلاد: حريملاء
له من الأولاد سته : بندر وعبدالعزيز وسامى وياسر وهشام وناصر
وله من البنات خمس
كان ملازم للشيخ ابراهيم بن سليمان ثم بدأ خدمته فى الدوله فى وزاره العدل من تاريخ 1/7/1364 هــ الى عام 1/6/1370هـ
ثم انتقل الى وزاره الماليـــــه من 1/6/1370 هـ الى عام7 /12/1372 هـ
ثم انتقل الى وزاره العدل الى عام 11/9/1382هـ
ثم انتقل الى الرئاسه العامه لتعليم البنات مدير للرئاسه العامه لتعليم البنات بالعاصمه المقدسه فى عام 1382 هــ
ولقد تطورت هذه الاداره من مندوبيه فى ذلك الوقت حين كان عدد المدارس ثلاث الى ان اصبحت فى الوقت الراهن اداره تعليم
(مقابله صحفيه بجريده المدينه )
وشغل منصب مدير تعليم البنات بمكه المكرمه ثلاثه وعشرون سنه (23)من عام 11/9/1382 هــ الى ان تقاعد حسب طلبــــــه عام
1/8/1405 هــ
ولقد بلغت مده خدمته فى الدوله مايقارب (41) سنه
وقد اصابه رحمه الله مرض العضال وقد امر خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ال سعود
بعلاجه بالولايات المتحده الامريكيه
وقد توفى رحمه الله فى امريكا فى يوم الاثنين من شهر ذى القعده الموافق
20/11/1411هــ
وصلى عليه فى بيت الله الحرام فى مكه المكرمه
ودفن فى مقبره العدل .


رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناته